اليوم الجمعة 19 يوليو 2024م
عاجل
  • شهداء و مصابون بقصف الإحتلال منزلا في محيط مدرسة خالد بن الوليد بمخيم 2 في النصيرات
  • ارتفاع عدد شهداء الغارة الإسرائيلية على رفح إلى 5
شهداء و مصابون بقصف الإحتلال منزلا في محيط مدرسة خالد بن الوليد بمخيم 2 في النصيراتالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 287 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية ارتفاع عدد شهداء الغارة الإسرائيلية على رفح إلى 5الكوفية جيش الاحتلال «الإسرائيلي» يكشف عن الطائرة المُسيّرة ويتوعد بالردالكوفية انتشال شهيدين مجهولي الهوية من المناطق الشرقية لمدينة رفحالكوفية الدبابات «الإسرائيلية» في مهبّ الريحالكوفية خلل تقني عالمي يؤثر على عمل مطارات وموانئ ومستشفيات في العالمالكوفية مستعمرون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب نابلسالكوفية مستعمرون يقتحمون منطقة «المخرور» في بيت جالاالكوفية مصابون بنيران قوات الاحتلال قرب منطقة البركسات شمال غرب مدينة رفحالكوفية «يديعوت»: الوفد الإسرائيلي اختار عدم المشاركة في اجتماع المفاوضات دون إبلاغ واشنطنالكوفية لبيد تعليقا على انفجار تل أبيب: حكومة نتنياهو لا تستطيع توفير الأمنالكوفية «الفيفا» يؤجل النظر في طلب إيقاف الاتحاد الإسرائيلي حتى 31 آب المقبلالكوفية استهداف مجموعة مواطنين على بوابة بركسات الوكالة غرب مدينة رفحالكوفية انفجار المسيّرة وبيت والدة لبيدالكوفية ترمب يعلن قبوله الترشح عن الجمهوريين في الانتخابات الرئاسيةالكوفية دلياني: ندعو جميع الدول التي لم تعترف بالدولة الفلسطينية إلى الاعتراف بها كرد حاسم على قرار الكنيست برفض حل الدولتينالكوفية مدفعية الاحتلال تستهدف منزلا لعائلة قديح دون إصابات في خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية «صحيفة بريطانية»: الأمراض والأوبئة تهددان بنهش سكان غزةالكوفية الطقس: أجواء حارة وتحذير من خطر التعرض لأشعة الشمس المباشرةالكوفية

في ذكراها الثانية..

«الصبار وعلامة النصر».. جدارية توثق لعملية النفق البطولية

14:14 - 06 سبتمبر - 2023
الكوفية:

-جنين: في لوحة فنية، رُسمت على جدار بمدينة جنين، يظهر نبات الصبار، وهو رمز لتحمّل الفلسطينيين لعذابات الاحتلال، وتتعالى فوقه الأسلاك الشائكة، وتنبعث من بين نبات الصبر، يد تشير بعلامة النصر بينما تحمل ملعقة، في إشارة للأداة التي استخدمها ستة أسرى قبل عامين في حفر نفق، نجحوا من خلال في الهرب من سجن جلبوع الإسرائيلي.
وبجوار نبات الصبار، يمكن رؤية ست زهرات، وفي كل زهرة تظهر صورة لأحد الأسرى الستة الذين نجحوا في استعادة حريتهم خلال تلك العملية.
هذه اللوحة الجدارية، جسدها بريشته وإبداعه الفني الذي يتجاوز الحدود واللغات، الفنان محمد شريف، محاولا من خلالها توثيق عملية "نفق الحرية"، وهو الاسم الذي حملته عملية الهروب الكبير، قبل عامين.

وتحل اليوم الأربعاء 6 سبتمبر/أيلول، الذكرى الثانية لهروب الأسرى الستة: محمود العارضة، ومحمد العارضة، وزكريا الزبيدي ويعقوب قادري، وأيهم كممجي، ومناضل انفيعات، قبل اكتشاف أمرهم، واعتقالهم بعد خمسة أيام من الحرية.
 اللوحة تعكس تفاعًلا حقيقيًا مع الشارع الفلسطيني، حيث تجسد مشاعر الفخر بالأسرى وتضحياتهم، من خلال ما احتوت اللوحة من رموز تمثل نقاط تلاقي بين الفن والمقاومة.
ويقول الفنان شريف، إن الجدارية تعبّر عن رأي الشارع في أسرى نفق الحرية، مضيفا "عبّرتُ عن رأي كل فرد فلسطيني، سواء كبيرا أو صغيرا من خلال رسم الجدارية".
وذكر أن الجدارية احتوت رموز تتفاعل مع بعض أقوال الأسرى الستة، ومنها: "أكلت صبر يمّا"، مضيفا "هي ربما تبدو أقوال بسيطة، لكن لها مدلولات كبيرة ومعاني أثرت في كل مواطن فلسطيني"، في إِشارة لرسالة بعث بها الأسير محمد العارضة لوالدته، عقب إعادة اعتقاله. وأكمل الفنان الشريف "كل أسير، له دلالة إنسانية خاصة به، حركت مشاعر الشعب الفلسطيني".
ومضى قائلا، "كل أسير هدفه الحرية، وهذا هدف لكل انسان شريف، فالحرية أسمى من كل المسميات". ورأى أن عملية الهروب من سجن جلبوع، غير مسبوقة، وتستحق أن يحتفل بها المواطنون.

وختم حديثه قائلا "هذا حدث لم يحدث في العالم، إرادة حديدة لا تصدقها العقل، قاموا من أجل الحرية وإنسانيتهم وهذا لحاله تكفي وهذه طريقة أسطورية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق