اليوم الاربعاء 29 مايو 2024م
بث مباشر|| تطورات اليوم الـ236 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية الحوثيون: استهدفنا 6 سفن في 3 بحار بالمنطقةالكوفية محور فيلادلفيا.. شريط حدودي استراتيجي وشريان حياة للقطاعالكوفية المندوب الجزائري في الأمم المتحدة: معاناة الشعب الفلسطيني بدأت بالاحتلال ولن تنتهي إلا بانتهائهالكوفية مراسلنا: استشهاد طفل في قصف الاحتلال غربي مدينة رفحالكوفية مخول: دولة الاحتلال اعتادت نكران تنفيذها المجازر وهدفها ترويع المواطنين وتهجيرهمالكوفية مراسلتنا: مدفعية الاحتلال تقصف منطقة المغراقة وسط القطاعالكوفية مراسلنا: شهداء ومصابون في قصف منزل لعائلة شعث شمال مدينة رفحالكوفية مستوطنون يغلقون طريقين زراعيين في قصرة جنوب نابلسالكوفية المكسيك تطلب الانضمام إلى دعوى جنوب إفريقيا ضد إسرائيل والخارجية ترحبالكوفية الاحتلال يقتحم مخيم الفوار جنوب الخليلالكوفية البرازيل تستدعي سفيرها لدى «إسرائيل»الكوفية الأغذية العالمي: النازحون في رفح وجميع أنحاء القطاع مرهقون جدا وقدرتنا على مساعدتهم تتدهور كل ساعةالكوفية ارتفاع حصيلة العدوان على قطاع غزة إلى 36171 شهيدا و81420 مصاباالكوفية مراسلنا: 3 شهداء برصاص طائرة مسيرة للاحتلال بمنطقة السلاطين في بيت لاهيا شمال القطاعالكوفية مراسلنا: الاحتلال ينفذ غارات وأحزمة نارية شرق رفح جنوب القطاعالكوفية مراسلنا: شهيد في قصف الاحتلال منطقة البصة في دير البلح وسط القطاعالكوفية المتحدث باسم الهلال الأحمر: أخلينا مستشفى القدس الميداني في رفح بسبب تهديدات الاحتلالالكوفية مراسلنا: شهيد و20 مصابا بقصف الاحتلال قرب منطقة كف المشروع شرق مدينة رفحالكوفية مراسلتنا: هدوء حذر في المنطقة الوسطي سبقه قصف مدفعي على المناطق الحدوديةالكوفية

زلزال سوريا.. هل يكون بداية النهاية للحرب والحصار والعزلة؟

16:16 - 24 مارس - 2023
فاطمة الزهراء النوري
الكوفية:

استيقظت البشرية فجر  السادس من فبراير/شباط على فاجعة الزلزال المدمر الذي ضرب جنوبي تركيا وشمالي سوريا ( شرق المتوسط)، أسفر عن الآلاف من الضحايا وعشرات الآلاف من المصابين وخلف مئات الآلاف من المشردين في العراء حيث البرد القارس والامطار الغزيرة، وعلى الفور هرعت الحكومات الاوربية والمنظمات الدولية لمد يد المساعدة للحكومة التركية لدعمها بالاطقم الطبية وآلات انتشال المفقودين تحت الركام والضحايا وكذلك ازالة الركام من الطرقات لتسهيل الحركة لسيارات الاغاثة وعربات الاسعاف. 

بينما صمّت الدول الغربية والمنظمات الدولية آذانها عن نداءات الاستغاثة التي صدرت من سوريا، وغطّت عيونها تحت ذريعة "قانون قيصر" عن مشاهد آلاف السوريين، ولا سيما الأطفال منهم. فيما لبّت دول أخرى واجبها الإنساني كاسرةً الحصار على دمشق وكاشفةً عن الوجه الحقيقي للغرب الذي غذّى معاناة الشعب السوري طوال احدى عشر عاما من الحرب والحصار الجائر، بينما بادر قادة الدول العربية  في الاتصال بالرئيس السوري لمواساته والشعب السوري وتقديم العون لمساعدة سوريا في التغلب على اثار الكارثة، وكان في مقدمتهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ودولة الإمارات ورئيس الوزراء العراقي وغيرهم، وتبع ذلك تدافع المعونات من قبل الدول العربية وبعض الدول الصديقة الى المطارات السورية تحمل المواد الاغاثية والغذائية فضلا عن المعدات التي تساعد في رفع الانقاض واخراج المحتجزين تحت الركام.  
أمام هذه الكارثة بكل تداعياتها على البشر والحجر والتي ادت الى بث الخوف والهلع في نفوس الملايين من السوريين المنهكين جراء الحرب الجارية منذ عقد من الزمان، تصاعدت وتيرة الدعوات من قبل شخصيات ومنظمات ونخب عربية تطالب بضرورة الرفع الفوري للحصار الجائر عن سوريا، واسقاط ما يسمى بقانون قيصرالذي أسهم في تضاعف معاناة الشعب السوري على كل الاصعدة
لقد حرك الزلال ضمن ما حرك الازمة ثلاثية الاضلاع التي تعاني منها سوريا والتي بدأت بالثورة الشعبية التي تحولت الى حرب أهلية حضرت فيها بقوة التنظيمات الارهابية المدعومة من قبل دول استعمارية  من أجل تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية وتبعها حصار  تحت مسمى قانون قيصر، ما جعل سؤالا كبيرا يطرح نفسه  في المنتديات السياسية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي : بعد التعاطف العربي الرسمي والشعبي مع سوريا جراء الزلزال المدمر هل يمكننا أن نرى رفع الحصار عن سوريا وانتقال سوريا الى مرحلة سياسية جديدة تشارك فيها كل القوى السياسية والمكونات المجتمعية،  ويتبعها الغاء قانون قيصر الاحادي وعودة سوريا  لكي تتبوأ مقعدها في الجامعة العربية، وما هي شروط تحقق ذلك ؟ هذا ما سأتناوله في مقالاتي القادمة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق