اليوم الجمعة 19 يوليو 2024م
عاجل
  • شهداء و مصابون بقصف الإحتلال منزلا في محيط مدرسة خالد بن الوليد بمخيم 2 في النصيرات
  • ارتفاع عدد شهداء الغارة الإسرائيلية على رفح إلى 5
شهداء و مصابون بقصف الإحتلال منزلا في محيط مدرسة خالد بن الوليد بمخيم 2 في النصيراتالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 287 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية ارتفاع عدد شهداء الغارة الإسرائيلية على رفح إلى 5الكوفية جيش الاحتلال «الإسرائيلي» يكشف عن الطائرة المُسيّرة ويتوعد بالردالكوفية انتشال شهيدين مجهولي الهوية من المناطق الشرقية لمدينة رفحالكوفية الدبابات «الإسرائيلية» في مهبّ الريحالكوفية خلل تقني عالمي يؤثر على عمل مطارات وموانئ ومستشفيات في العالمالكوفية مستعمرون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب نابلسالكوفية مستعمرون يقتحمون منطقة «المخرور» في بيت جالاالكوفية مصابون بنيران قوات الاحتلال قرب منطقة البركسات شمال غرب مدينة رفحالكوفية «يديعوت»: الوفد الإسرائيلي اختار عدم المشاركة في اجتماع المفاوضات دون إبلاغ واشنطنالكوفية لبيد تعليقا على انفجار تل أبيب: حكومة نتنياهو لا تستطيع توفير الأمنالكوفية «الفيفا» يؤجل النظر في طلب إيقاف الاتحاد الإسرائيلي حتى 31 آب المقبلالكوفية استهداف مجموعة مواطنين على بوابة بركسات الوكالة غرب مدينة رفحالكوفية انفجار المسيّرة وبيت والدة لبيدالكوفية ترمب يعلن قبوله الترشح عن الجمهوريين في الانتخابات الرئاسيةالكوفية دلياني: ندعو جميع الدول التي لم تعترف بالدولة الفلسطينية إلى الاعتراف بها كرد حاسم على قرار الكنيست برفض حل الدولتينالكوفية مدفعية الاحتلال تستهدف منزلا لعائلة قديح دون إصابات في خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية «صحيفة بريطانية»: الأمراض والأوبئة تهددان بنهش سكان غزةالكوفية الطقس: أجواء حارة وتحذير من خطر التعرض لأشعة الشمس المباشرةالكوفية

هل تجني إسرائيل من الشوك العنب؟؟!!

18:18 - 15 يونيو - 2024
هاني عوكل
الكوفية:

 على الرغم من أن مجلس الأمن الدولي تبنى قبل بضعة أيام قراراً بشأن وقف إطلاق النار في قطاع غزة، ودعا إلى التطبيق غير المشروط للصفقة التي أعلن عنها الرئيس الأميركي قبل أسبوعين تقريباً، إلا أن الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لم يجدا متطلباتهما السياسية والأمنية في صيغة بايدن.

الصفقة التي حدثت أكثر من مرة، تتضمن ثلاث مراحل بشأن وقف إطلاق النار وعودة النازحين الفلسطينيين إلى منازلهم في شمال غزة، والإفراج التدريجي عن المحتجزين الإسرائيليين لدى «حماس»، مقابل إفراج إسرائيل عن مئات الأسرى الفلسطينيين ممن لديهم محكوميات عالية.

«حماس» التي سلّمت ردها إلى الوسطاء المصريين والقطرين، اعتبرت أن الصفقة بحاجة إلى تعديلات تستوجب وقفاً دائماً لإطلاق النار، يتزامن مع انسحاب إسرائيلي من كامل قطاع غزة ورفع الحصار عن الأخير ورفض اقتطاعه جغرافياً بما يشمل الانسحاب من محور فيلادلفيا ومعبر رفح «الحدودي».

 المشكلة أن «الشيطان» يكمن في التفاصيل، وترغب «حماس» في الحصول على ضمانات بشأن مسألة الوقف الدائم لإطلاق النار، وكذلك الحال إطلاق سراح أسرى فلسطينيين من أصحاب المؤبدات، والأهم أنها -حماس- تعتبر أن بقاءها في السلطة ضروري وحق مكتسب مستند للإرادة الشعبية.

أما بالنسبة لإسرائيل فإن المعادلة مختلفة، إذ ترى أن الأولوية تتطلب القضاء الكامل على «حماس»، وهذا الشرط ما يزال يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو حتى هذه اللحظة، بالإضافة إلى أن تل أبيب تبحث في وضع ترتيبات أمنية جديدة بخصوص محور فيلادلفيا ومعبر رفح الحدودي.

كل الحديث الذي يجري حول قبول إسرائيل عرض بايدن مجرد كلام معسول، وهو حديث موجه للاستهلاك الإعلامي وتصويرها على أنها الطرف البريء و»الغلبان» الذي يلتزم بالقرارات الدولية، غير أنها تفعل عكس ذلك، بدليل أنها اجتاحت رفح جنوبي غزة وعاثت فيه فساداً ولم تعر أي اهتمام للمجتمع الدولي الذي دعاها للتوقف عن ذلك.

ثم إن نتنياهو بات محكوماً لليمين المتطرف أكثر من ذي قبل، خصوصاً بعد انسحاب الوزيرين الوسطيين بيني غانتس وغادي آيزنكوت من حكومة الطوارئ، وأغلب الأصوات في حكومة بيبي تدعو لاستكمال الحرب حتى إنهاء «حماس» من على وجه البسيطة، أو القبول بصفقة تعيد المحتجزين الإسرائيليين ولا تتضمن وقفاً كاملاً لإطلاق النار.

في الحقيقة يمكن القول إن كلاً من الولايات المتحدة وإسرائيل و»حماس» بحاجة إلى إتمام صفقة، لكن كل طرف يريد صفقة على مقاسه. بالنسبة لواشنطن يهمها أن تعمل على وقف الحرب بأقل خسارة ممكنة للطرف الإسرائيلي.

بمعنى لا تريد واشنطن أن تتحمل تل أبيب فاتورة باهظة تدفعها خلال إتمام الصفقة، والأهم أن الرئيس الأميركي  يحتاج إلى صفقة تحقق له مكاسب سياسية وتدعم ملف إعادة ترشحه في الانتخابات الرئاسية.

كذلك ترى الإدارة الأميركية أن مسألة إتمام صفقة بين إسرائيل و»حماس»، مقدمة لتخفيف الجبهات الساخنة والمفتوحة في جنوبي لبنان وفي البحر الأحمر، ويلحظ الجولات المكوكية التي يقوم بها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين في سبيل توظيف شبكة أمان ودعم عربية باتجاه إتمام الصفقة.

وبخصوص إسرائيل فهي في أشد الحاجة إلى صفقة لكن وفق مواصفاتها وتعالج متطلباتها الأمنية، وتخشى التصعيد في جنوب لبنان تحديداً إلى حد الحرب الشاملة، لأن ذلك سيعني صعوبة التعامل مع جبهتين واحدة في الشمال والأخرى في الجنوب مع «حماس».

موضوع اجتياح رفح ومحور فيلادلفيا ومعبر رفح البري الحدودي، يأتي في سياق الوصول إلى قوة «حماس» وضربها في العمق، وتحسين موقفها التفاوضي بخصوص احتمالات الوصول إلى صفقة لا تضعها تحت بند الطرف الخاسر الأكبر في معادلة الحرب.

«حماس» هي الأخرى بحاجة إلى صفقة تلبي تطلعات الشعب الفلسطيني الذي كابد وعانى الكثير في هذه الحرب، ومهتمة أيضاً بمسألة بقائها في السلطة، ومن المستبعد أن تتنازل عن ما يمكن وصفه الخطوط الحمر التي تتضمن وقفاً دائماً لإطلاق النار وانسحابا كاملا من غزة وعودة كل النازحين لديارهم ورفع الحصار المفروض على القطاع منذ سنوات طويلة.

بدون تطبيق هذه الشروط ستكون «حماس» في ورطة وجودية مع أهل غزة الذين دفعوا أغلى ما يملكون، ومن المتوقع أن تتمسك الحركة بمطالبها، الأمر الذي يعني مزيداً من الصولات والجولات التفاوضية لإنجاز صفقة تستوعب الجميع.

الصفقة ستأتي إما اليوم أو في الغد القريب، لكنها لن تكون مناسبة لكافة الأطراف، وعلى الأرجح أن إسرائيل هي من سيدفع الفاتورة الأكبر، كونها لم تحقق أهدافها في القوة العسكرية، وبما أنها عجزت عن الانتصار في الحرب فإنها ستضطر لحفظ ما تبقى من ماء وجهها في صفقة تقبلها على مضض.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق