اليوم الجمعة 19 يوليو 2024م
الدبابات «الإسرائيلية» في مهبّ الريحالكوفية خلل تقني عالمي يؤثر على عمل مطارات وموانئ ومستشفيات في العالمالكوفية مستعمرون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب نابلسالكوفية مستعمرون يقتحمون منطقة «المخرور» في بيت جالاالكوفية مصابون بنيران قوات الاحتلال قرب منطقة البركسات شمال غرب مدينة رفحالكوفية «يديعوت»: الوفد الإسرائيلي اختار عدم المشاركة في اجتماع المفاوضات دون إبلاغ واشنطنالكوفية لبيد تعليقا على انفجار تل أبيب: حكومة نتنياهو لا تستطيع توفير الأمنالكوفية «الفيفا» يؤجل النظر في طلب إيقاف الاتحاد الإسرائيلي حتى 31 آب المقبلالكوفية استهداف مجموعة مواطنين على بوابة بركسات الوكالة غرب مدينة رفحالكوفية انفجار المسيّرة وبيت والدة لبيدالكوفية ترمب يعلن قبوله الترشح عن الجمهوريين في الانتخابات الرئاسيةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 287 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مدفعية الاحتلال تستهدف منزلا لعائلة قديح دون إصابات في خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية دلياني: ندعو جميع الدول التي لم تعترف بالدولة الفلسطينية إلى الاعتراف بها كرد حاسم على قرار الكنيست برفض حل الدولتينالكوفية الطقس: أجواء حارة وتحذير من خطر التعرض لأشعة الشمس المباشرةالكوفية «العدل الدولية» تعلن اليوم فتواها بشأن التبعات القانونية للاحتلال الإسرائيليالكوفية إعلام عبري: صفارات الإنذار تدوي بشكل متكرر في الشمال قرب الحدود مع لبنانالكوفية قصف مدفعي وإطلاق نار مكثف من الدبابات الإسرائيلية شرقي بلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونسالكوفية ترامب: سوف أنهي الحرب في غزة الناجمة عن الهجوم على إسرائيلالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف شرق الجامعة الإسلامية في خان يونسالكوفية

تقديرات اقتراب الحرب من نهايتها كانت خاطئة

16:16 - 15 يونيو - 2024
د.نبيل عمرو
الكوفية:

عشنا أياماً معدودات.. على تقديرٍ بأن الحرب على غزة اقتربت كثيراً من أن تضع أوزارها، إلى جانب رغبتنا بذلك، فقد ظهرت مؤشرات تعزز هذا الاعتقاد، ذلك حين عرض الرئيس بايدن مبادرته بهذا الشأن، ونسب مضمونها إلى إسرائيل، وحصل في حينه على موقف إيجابي من حماس، وموافقات وتشجيعات من العالم كله.

غير أن اعتقادنا الذي بُني على هذه المؤشرات كان ينقصه انتباه أكثر لقدرات نتنياهو على تجويف المبادرات، وتحويلها إلى اتجاه يخدم قراره الرئيس وهو مواصلة الحرب، لعله من خلال ذلك يحسن وضعه المتراجع داخلياً، كرجل لا يعرف كيف يعيش بعيداً عن مقعد رئيس الوزراء.

بعد مبادرة بايدن التي عززها بقرار من مجلس الأمن، بدا أن الذي حدث فعلاً هو استمرار الحرب واتساعها بتصعيد قاده نتنياهو بالاغتيالات، التي يعرف جيداً أنها ستؤدي إلى رد فعل من حزب الله أقوى من كل ما سبق، وكان قبل ذلك قد جوّف كل الصيغ التي أوشك الوسطاء على انضاجها بمحرقة رفح، وما تلاها من مجازر كانت الأفظع من كل ما حدث خلال شهور الحرب الثمانية.

تقديرنا بأن الحرب أوشكت أن تضع أوزارها كان منطقياً، إذا ما نظرنا للأمور من زاوية أن أمريكا أرادت ذلك، ولكن فيما يبدو وفيما تؤكده الوقائع أن أمريكا أرادت أو لم ترد رغبت أم لم ترغب، فما زال بيد نتنياهو القدرة على تجويف مبادراتها أو تطويعها لتصب في طاحونته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق