اليوم الخميس 18 إبريل 2024م
عاجل
  • اشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال بالمنطقة الشرقية في مدينة نابلس
  • اشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال بالمنطقة الشرقية في مدينة نابلس
  • قوات الاحتلال تقتحم بلدة تفوح غرب مدينة الخليل
فيديو | الاحتلال يعتقل شابا من بلدة تفوح غرب الخليلالكوفية اشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال بالمنطقة الشرقية في مدينة نابلسالكوفية اشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال بالمنطقة الشرقية في مدينة نابلسالكوفية قوات الاحتلال تقتحم بلدة تفوح غرب مدينة الخليلالكوفية الاحتلال يقتحم مدينة دورا جنوب الخليلالكوفية قوات الاحتلال تقتحم مدينة دورا جنوب الخليلالكوفية فيديو | الاحتلال يعتقل شابا من مخيم عسكر شرق نابلسالكوفية قوات الاحتلال تقتحم بلدة بيت فجار جنوب بيت لحمالكوفية قوات الاحتلال تعتقل الشاب محمد هشام هديب من مخيم عين السلطان بمدينة أريحاالكوفية مقاومون يستهدفون بعبوة ناسفة محلية الصنع قوات الاحتلال المقتحمة لمخيم عسكر شرق نابلسالكوفية قوات الاحتلال تقتحم قرية دوما جنوب نابلسالكوفية قوات الاحتلال تقتحم مخيم عسكر شرق نابلسالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف "الليطاني والخيام" جنوب لبنانالكوفية قوات الاحتلال تقتحم مدينة أريحاالكوفية قوات الاحتلال تقتحم مدينة أريحاالكوفية قوات الاحتلال تداهم منزلا في بلدة حبلة بقلقيليةالكوفية الاحتلال يقتحم مدينة نابلسالكوفية قوات الاحتلال تقتحم مدينة نابلس من حاجز بيت فوريكالكوفية الاحتلال يقتحم بلدة بيتونيا غرب رام اللهالكوفية قوات الاحتلال تقتحم بلدة بيتونيا غرب رام اللهالكوفية

تيار الإصلاح واللجنة الوطنية يقدمان قرطاسية لمدرسة «صمود وحياة» الميدانية

16:16 - 21 فبراير - 2024
الكوفية:

غزة: قدم تيار الإصلاح الديمقراطي بساحة غزة، واللجنة الوطنية للشراكة والتنمية، قرطاسية ومستلزمات تدريس لمدرسة صمود وحياة الميدانية في منطقة مواصي خانيونس.

وقالت أستاذة اللغة العربية والإعلام نور الحلو، أن مبادرتها جاءت من الحاجة الماسة لسد الفجوة الكبيرة على مستوى مواكبة المسيرة التعليمية للأطفال الغزيين بسبب الحرب، سيما مع طول المدة التي تجاوزت أربعة شهور من الانقطاع المستمر عن الدراسة.

وأردفت: "بعد تعطل ودمار المرافق التعليمية في ظل تواصل الحرب الشرسة على قطاع غزة، وتعطش الأطفال للعودة لمدارسهم، كانت الحاجة لتدشين مدرسة ميدانية للتعايش مع الواقع"، وأثنت على دور تيار الإصلاح واللجنة الوطنية للشراكة والتنمية في تبني المبادرة وتقديم الدعم اللازم لإنجاحها.

ونوهت دعاء الشاعر، صاحبة المنزل المستضيف للمدرسة، إلى حالة الإقبال الكبير للأهالي والأطفال فور الانطلاق بمبادرة المدرسة الميدانية، ومسارعتهم للانتساب بهدف الحفاظ على مخزونهم المعرفي وتنشيط أدمغتهم بعد الانقطاع الطويل عن التعليم نتيجة الحرب، مؤكدةً على الالتزام العالي بالحضور والتفاعل خلال الحصص والأنشطة التي تقوم بها المدرسة.

وأشار باسل جعرور، مشرف مدرسة صمود وحياة الميدانية، إلى أن تيار الإصلاح الديمقراطي قد سارع إلى تبني فكرة المدرسة الميدانية وتقديم المستلزمات الأساسية للإنطلاق بها والاستمرار في تطوير إمكاناتها بما يساعد في استقبال أعداد أكبر من الطلبة، ورفع مستوى جودة الخدمة التعليمية المقدمة فيها.

وأضاف: "دورنا في تيار الإصلاح الديمقراطي، واللجنة الوطنية للشراكة والتنمية، تذليل العقبات ودعم أي مبادرة من شأنها خدمة أبناء شعبنا سيما فئة الاطفال، والتخفيف من حدة الآثار الكارثية للحرب، والتي تهدد حاضرهم ومستقبلهم، ولذلك قمنا بدعم مبادرة المدرسة الميدانية، ونسعى لتعميم التجربة كي تشمل مناطق أخرى".

وشكر رواد مدرسة صمود وحياة الميدانية الأخوة في تيار الإصلاح الديمقراطي واللجنة الوطنية للشراكة والتنمية على دعمهم للمدرسة، معبرين عن سعادتهم بالعودة للدراسة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق