اليوم الاحد 25 فبراير 2024م
عاجل
  • مراسلنا: 10 شهداء وعدد من المصابين جراء استهداف في حي الزيتون بمدينة غزة
  • بلدية غزة: الاحتلال دمر المنشآت السياحية والخدماتية والمطاعم والفنادق ضمن حرب الإبادة الجماعية
  • بلدية غزة: الاحتلال دمر الواجهة البحرية لشاطئ مدينة غزة وكورنيش البحر وشارع الرشيد
مراسلنا: 10 شهداء وعدد من المصابين جراء استهداف في حي الزيتون بمدينة غزةالكوفية الكابينت يجتمع اليوم لمناقشة صفقة الأسرىالكوفية بلدية غزة: الاحتلال دمر الواجهة البحرية لشاطئ مدينة غزة والكورنيش وشارع الرشيدالكوفية بلدية غزة: الاحتلال دمر المنشآت السياحية والخدماتية والمطاعم والفنادق ضمن حرب الإبادة الجماعيةالكوفية بلدية غزة: الاحتلال دمر الواجهة البحرية لشاطئ مدينة غزة وكورنيش البحر وشارع الرشيدالكوفية طائرات الاحتلال تقصف منازل المواطنين وسط قطاع غزةالكوفية مراسلنا: 6 شهداء من عائلة الآغا بقصف على السطر الغربي من خان يونسالكوفية الإعلام الحكومي: الاحتلال ارتكب 19 نوعا من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في غزةالكوفية الإعلام الحكومي: الاحتلال ارتكب 19 نوعا من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المخالفة للقانون الدوليالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم 142 من العدوان المستمر على قطاع غزةالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة ضحايا عدوان الاحتلال المستمر على قطاع غزة إلى 29692 شهيدا و69879 مصاباالكوفية مراسلنا: 8 شهداء بقصف استهدف منزلا في حي الجنينة شرق رفحالكوفية مراسلتنا: إطلاق أكثر من 20 صاروخا من لبنان تجاه كريات شمونةالكوفية تيار الإصلاح يقدم خياما للنازحين بدعم إماراتيالكوفية وسائل إعلام سورية: قصف شاحنة بطائرة مسيرة في ريف حمص قرب الحدود مع لبنانالكوفية مراسلنا: أكثر من 60 مصابا جراء قصف في حي الزيتون جنوب مدينة غزةالكوفية مراسلتنا: اشتباكات عنيفة مع الاحتلال في حي الزيتون غرب مدينة غزةالكوفية الخارجية: ردود الفعل الدولية تجاه الاستيطان لا ترتقي لمستوى مخاطره على تطبيق حل الدولتينالكوفية مراسلنا: شهيدة وعدد من المصابين بقصف قرب مدرسة عين جالوت بحي الزيتونالكوفية مراسلتنا: مدفعية الاحتلال تواصل قصف مخيم المغازيالكوفية

من مفارقات الحرب الوجودية الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين

10:10 - 12 نوفمبر - 2023
د. طلال الشريف
الكوفية:

هي ليست كمن قبلها، لقد اهتزت دولة اسرائيل مع أول هجمة فلسطينية حقيقية في السابع من اكتوبر بغض النظر عن التفاصيل ووجهات النظر.

باختصار شديد، عدنا لنرى ويرى الاسرائيليون والأمريكان والغرب والشرق أن وجود اسرائيل ليس له ضمانة إلا وجود دولة فلسطينية رغم كل ما يحدث وليس العكس بأن ضمانة وجود دولة فلسطينية مرتبط بوجود دولة اسرائيل، فوجود دولة فلسطين حادث اليوم او غدا بوجود اسرائيل أو بعدم وجودها .. أي إذا انتهت دولة اسرائيل ستعود دولة فلسطين إلى ما كانت عليه وإذا بقيت دولة اسرائيل فعليها أن توجد هي دولة فلسطين لضمان بقائها.

سبعون عاما من وجود اسرائيل لم يفن الفلسطينيون ولم يكونوا في أي لحظة من تاريخ الصراع حتى في هزائمهم والعرب من اسرائيل في حالة قلق وجودي ولن يحدث ذلك رغم كل المعاناة والدم والدمار والتهجير، والحقيقة الوجودية ليست بمنظور الأقوى والأضعف عسكريا فإسرائيل هي الأقوى عسكريا ولكن بمنظور أن السلام العادل أقوى وأكثر استدامة من كل الأسلحة والحروب.

اتركوا كل تفاصيل الحرب ومآسيها واقرؤا مشهد طابور النزوح الهادر وبراياته البيضاء للعبور إلى الجنوب، جنوب غزة من شمالها، لتروا في العمق العقلي كيف تتخفي الدبابة الاسرائيلية بتلة الرمل لتراقب طابور النازحين وتساءلوا من الخائف على وجوده؟ ومن خائف مٍن مَن؟ المختفي في الرمل أم السائر على قدميه ومَن يفتش مَن؟ ليكتشف النازحون والعالم أن الذي يفتشهم هو الخائف على وجوده، وإلا لماذا يفتشهم؟

من الخائف أكثر ،ومن المطمئن على وجوده أكثر؟ الفلسطيني النائم في بيته وأطفاله أم الذي يقصفهم بطائرته ويهرب، أو الذي يقصفهم من دبابته ولا يستطيع النزول منها؟

كان ذلك المشهد والنزوح أيضا في العام ١٩٤٨ أي قبل خمس وسبعين عاما ولم تطمئن دولة اسرائيل على وجودها حتى الآن.

لا تهديد وجودي على الفلسطينيين والتهديد الوجودي هو لدولة اسرائيل فقط وفقط لعدم وجود دولة فلسطينية .. الآن هم فهموا ذلك والغرب والشرق وأمريكا والعالم كله ، لذلك ستقوم دولة فلسطين اليوم أو بعد حين مهما طال هذا الحين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق