اليوم الاحد 27 نوفمبر 2022م
«الهيئة الوطنية»: شعبنا لن يستسلم لحكومة اليمين المتطرفالكوفية انطلاق منتدى مصر للإعلام بمشاركة عربية ودوليةالكوفية مجموعة هاكرز توقف حركة القطارات في دولة الاحتلال وتنشر بيانات 5 آلاف مستوطنالكوفية بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين في بحر غزةالكوفية قتيل وجريح بجريمة إطلاق نار في مدينة الطيرةالكوفية فرنسا أول المتأهلين إلى دور الـ16 في كأس العالم 2022الكوفية الخارجية تطالب بإجراءات دولية لحماية السلامالكوفية مقتل مستوطن ثان متأثرا بإصابته خلال عملية القدس البطوليةالكوفية منظمات حقوقية تطالب بوقف جرائم الاحتلال بحق أطفال فلسطينالكوفية قتيل و10 مفقودين جراء انهيار أرضي في إيطالياالكوفية قصف متبادل بين تركيا وقوات «قسد» في شمال سورياالكوفية إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في رمانة وجبع واعتقال شاب من عرابةالكوفية مصادر عبرية: مقتل مستوطن ثان متأثرا بإصابته في تفجيرات القدسالكوفية تونس مهددة بمغادرة المونديال بعد الخسارة أمام أسترالياالكوفية صور|| افتتاح سوق الميلاد الـ22 في بيت لحمالكوفية وصول حارس الأراضي المقدسة إلى مدينة بيت لحمالكوفية كتائب الأقصى تعلن استهداف قوات الاحتلال في جنوب غرب جنينالكوفية النفط يسجل خسائر أسبوعيةالكوفية هونر تعلن عن هواتف سلسلة Honor 80 الجديدةالكوفية جماعات الهيكل المتطرفة تحشد لاقتحامات مركزية للمسجد الأقصىالكوفية

العبوات والردع المفقود

11:11 - 23 نوفمبر - 2022
محمد خليل مصلح
الكوفية:

ما حدث في القدس بهذا التكتيك العسكري عقيدتنا في حرب التحرير، لأنها تحتوي كل عناصر التأثير المادي والنفسي والمعنوي وتقلل من الخسارة في صفوف المقاومة أنه تكتيك الردع والرد على التطرف والغلو للحكومة الصهيونية القادمة وأيضا ترسم معالم الطريق والمرحلة لنتنياهو وأولويات فهذا النوع من العمل العسكري يمثل وحدة المقاومة في كل الجبهات وتمثل محور المقاومة.
لقد أربكت كل الحسابات السياسية والأمنية اخترقت جبهة الاحتلال الداخلية وتعيد صياغة العلاقات بين الأحزاب في عملية تشكيل الحكومة المعقدة لنتنياهو والشركاء.
السؤال هل هذه العملية سوف تدفع نتنياهو بارتكاب خطأ فادحا بتسليم وزارة الحرب إلى سموتريتش زعيم الحركة الصهيونية رغم تضارب المصالح بينهما والموقف الدولي ومعارضة الإدارة الأمريكية لهذا التعيين؟.
الأيام القادمة حبلى بالتطورات على الصعيد الداخلي و الخارجي انه حقل الألغام الذي سوف يحرم نتنياهو من حرية التحرك دون حذر، وإدارة الملفات خاصة الملف النووي الإيراني، وأيضا سخونة الجبهة الداخلية أمن المستوطنات والضفة الغربية وقطاع غزة؛ بالإضافة إلى ملف لبنان ما يعني نتنياهو سيضطر إلى التنازل عن طموحاته السياسية في آخر فرصة سياسية كزعيم لحزب الليكودو لقيادة الكيان الصهيوني.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق