اليوم الاثنين 08 أغسطس 2022م
محسن يدعو إلى توحيد الجهود الفلسطينية لمحاسبة الاحتلال على جرائمهالكوفية المحامين العرب يدعو لاجتماع طارئ لمناقشة عدوان الاحتلال على غزةالكوفية رسمياً.. إيسكو ينضم إلى صفوف إشبيليةالكوفية الأمم المتحدة تحذر من الهجوم على محطات أوكرانيا النوويةالكوفية ماريانو دياز يحسم موقفة بشأن مستقبله مع ريال مدريدالكوفية الصين تدعو لمؤتمر سلام دولي لتحقيق تسوية دائمة للقضية الفلسطينيةالكوفية طهران تنفي التوصل إلى صيغة للاتفاق النووي في فييناالكوفية مستوطنون يحرقون مركبة وأراض زراعية في رام اللهالكوفية قوات الاحتلال تهدم غرفتين سكنيتين في جنوب الخليلالكوفية «أونروا» تقرر استئناف عملياتها وبرامجها في غزة غدا الثلاثاءالكوفية الأسير عاكف أبو هولي يتنسم الحرية بعد 20 عاما في سجون الاحتلالالكوفية أشغال غزة: 18 وحدة تعرضت للتدمير الكلي و71 جزئيا خلال العدوان الأخيرالكوفية المجلس التنسيقي يوصي بإلغاء القرارات بقوانينالكوفية «القوى الوطنية» تدعو للمشاركة الواسعة في فعاليات المقاومة الشعبية الجمعة المقبلةالكوفية الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس عدنان غيثالكوفية الاحتلال يقرر فتح معبر كرم أبو سالم غدا الثلاثاءالكوفية الاتحاد الأوروبي يدعو إلى تحقيق عاجل بشأن سقوط ضحايا في غزةالكوفية الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري للأسير عبد الباسط معطانالكوفية ترامب يلمح إلى نيته خوض انتخابات الرئاسة الأمريكية 2024الكوفية استشهاد طفلة متأثرة بجراحها جراء العدوان على غزةالكوفية

لقطة سريعة

10:10 - 05 أغسطس - 2022
فراس ياغي
الكوفية:

الحديث عن فشل الوساطة المصرية واستمرار الإغلاق في غلاف غزة يؤشر لمعطيات أساسها الأوضاع الداخلية في غزة والضفة، مع استمرار مبادرات الاحتلال الدائمة في الضفة ضد المقاومين من جهة (العصا الغليظة)، وسياسة التسهيلات الاقتصادية لغزة (الجزرة باشتراط الهدوء) والضفة (استمرار التنسيق الأمني).

واضح أن معطيات الأوضاع الداخلية قد تستدعي مواجهة محدودة لعدة أيام كنتيجة لعملية ما تحدث في غلاف غزة ضد الاحتلال ومستوطنيه، أي لن يكون هناك صواريخ بل كما يبدو من طبيعة الإغلاق شيء آخر، وكما يبدو فحركة الجهاد مصممة على ذلك ولم يستطيع الوسيط أخذ موقف أو وعد منهم لأن لديهم مطالبات رفضها الاحتلال ولن يوافق على أكثر مما فعل (صورة تثبت أن الأسير المناضل السعدي بخير)، هذا يعني:

استمرار التوتر في غلاف غزة

استمرار الإغلاق لعدة أيام.

انتظار موقف أو ضوء أخضر من الراعي الإيراني.

النهاية:

وضع غزة الداخلي ووضع الضفة كما يبدو يضغط باتجاه جولة تصعيد.

رؤيتي:

شخصيًا أعتقد أن التصعيد ليس لصالح الأوضاع الداخلية لا في غزة (حراك بدنا نعيش) ولا في الضفة (حراك النقابات) بل هو هروب من مواجهتها بالعقل والحكمة وبما يستدعي الخروج من الفكر المحصور في صندوق محدد نحو أفكار جديدة أهمها مشاركة الجمهور الفلسطيني والتعامل معه بشفافية ودفن منطق التحزب الفئوي، والتوصل لصيغة مشتركة بين جميع القوى الفاعلة في غزة من خلال وضع خطوط حمراء متفق عليها إذا تم تجاوزها من قبل الاحتلال يتم على أساسها طريقة الرد.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق