اليوم السبت 22 يناير 2022م
بالتفاصيل.. مخرجات زيارة وفد "الديمقراطية" إلى الجزائرالكوفية كهرباء غزة تكشف عن تفاصيل مشروع مد محطة التوليد بالغازالكوفية الصحة: حالتا وفاة و928 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية "حمدونة": تهريب النطف من السجون حالة إبداعية في صناعة الحياة والتطلع للحريةالكوفية بالفيديو.. الصحة تقرر تحويل ملف وفاة الطفل سليم النواتي إلى النيابة العامة للتحقيقالكوفية وفاة المخرج السوري بسام الملاالكوفية الصين: السلطات الصحية تحذر من تفاقم أزمة كوروناالكوفية "حشد" تطالب المجتمع الدولي بتوفير العلاجات اللازمة لمرضى السرطان في غزةالكوفية "دعم الصحفيين": 17 صحفيا معتقلا في سجون الاحتلالالكوفية تشييع جثامين 8 فلسطينيين ضحايا غرق القارب في اليونانالكوفية "الضمير" تصدر تقريرا حول واقع الأخطاء الطبية في قطاعالكوفية بالأسماء.. آلية السفر من معبر رفح ليوم غد الأحدالكوفية بالفيديو.. تحسن الحالة الصحية لخطيب "الأقصى" بعد إجراءه جراحةالكوفية الفلبين.. زلزال بقوة 6 درجات يهز إقليم سارانجانيالكوفية 43 عاما على استشهاد القائد علي حسن سلامة "الأمير الأحمر"الكوفية الاحتلال يفتح تحقيقا حول استخدام الشرطة برنامج "بيغاسوس" للتجسسالكوفية الولايات المتحدة تسلم دفعة من المساعدات العسكرية لأوكرانياالكوفية تركيا: إنقاذ 21 مهاجرا قبالة ولاية إزميرالكوفية مصرع 6 أشخاص جراء حريق هائل بمبنى في الهندالكوفية الاحتلال يعتقل 3 عمال ويستولي على مركبتهم في رام اللهالكوفية

اقتحام الحرم الإبراهيمي عدوان جديد

11:11 - 01 ديسمبر - 2021
سري القدوة
الكوفية:

لم يكن حادث اقتحام الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ للحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، بالحدث العابر بل إنه يؤكد تورط حكومة الاحتلال بتنفيذ أجندة المستوطنين وجمعياتهم الخاصة التي تحمل الفكر المتطرف وتشكل نمطا جديدا للتعامل مع الحرم الإبراهيمي في الخليل تمهيدا للسيطرة عليه وضمه في اختراق فاضح لكل القوانين الدولية والاتفاقيات الخاصة بوضع الحرم كونه ما زال يخضع للرعاية والرقابة الدولية.

إقدام الرئيس الإسرائيلي على اقتحام الحرم الإبراهيمي يؤكد من جديد استمرار حكومة الاحتلال وتورطها في تنفيذ الخطط الرامية لتهويده وتكريس السيطرة عليه، ويشكل استفزازا لمشاعر المسلمين وامتدادا للاعتداءات الإسرائيلية على حقوق الشعب العربي الفلسطيني وأرضه ومقدساته وتراثه الاسلامي والتاريخي.

زيارة الرئيس الإسرائيلي مستوطنات الخليل واقتحام الحرم الإبراهيمي وباحاته احتفالا بما يسمى عيد الأنوار، يعد خطوة مرفوضة تشكل انتهاكا صارخا لحرمة الحرم الإبراهيمي، وتأتي في ظل صمت الأمم المتحدة التي هي مطالبة بتوفير الحماية للبلدة القديمة والحرم الإبراهيمي من التهويد، وخاصة في ظل اعتماد منظمة اليونسكو وإصدارها قرارا يعتبر الحرم الإبراهيمي معلما تاريخيا فلسطينيا ووضعته على لائحة المعالم العالمية المهددة بالخطر وان هذه الخطوة وتصريحات الرئيس الإسرائيلي تأتي في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي الشامل على الشعب الفلسطيني ومحاولة لفرض المزيد من الحقائق الزائفة في المدينة العربية الإسلامية توطئة لتهويدها وبسط السيطرة عليها وإخضاع سكانها الأصليين لنظام الفصل العنصري الذي تشاهده بوضوح في شوارع وحارات البلدة القديمة التي تتعرض للتطهير العرقي والتمييز العنصري .

إقدام هرتسوغ على تنفيذ اقتحامه للحرم الإبراهيمي فيما أغلقت قوات الاحتلال بواباته ومنعت المواطنين الذين احتشدوا تنديدا بالاقتحام من الصلاة فيه، أو التواجد في محيطه واعتدت عليهم، وأجبرت أصحاب المحال على إغلاق محالهم كما أعاقت عمل الطواقم الصحفية واعتدت على عدد منهم، في محاولة لمنعهم من تغطية الاقتحام ويتزامن اقتحام هرتسوغ للمسجد الإبراهيمي مع إعلان الاحتلال المصادقة على بناء 372 وحدة استيطانية جديدة لتوسيع مستوطنة «كريات أربع» المقامة على أراضي مدينة الخليل.

الاحتلال العسكري مستمر في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني من هدم البيوت وطرد للمواطنين من منازلهم، خاصة في القدس الشرقية وأنحاء الضفة الغربية المحتلة، وحصار قطاع غزة، واحتجاز جثامين الشهداء، واستمرار اعتقال آلاف الاسرى، وزرع الكراهية وسياسة التمييز العنصري، وكل ذلك يجرى في ظل اتساع التأييد الدولي للحقوق الفلسطينية وان اغلب دول العالم باتت تنظر بخطورة بالغة وتتعامل مع دولة الاحتلال وسياستها العنصرية التي اصبحت نموذجا للعنصرية وشكلا جديدا من «الابرتهايد».

الشعب الفلسطيني، ما زال يعاني منذ عقود من ممارسات الاحتلال الإسرائيلي لوطنه ومن حرمانه من أبسط حقوقه في الأمن والاستقرار والعيش بحرية، ويتطلع إلى التخلص من أعمال البطش والقتل التي تمارسها السلطة القائمة بالاحتلال، ومن تلك السياسة القائمة على تهويد الارض الفلسطينية وسرقتها لصالح جمعيات الاستيطان في ظل استمرار التجاهل التام للقوانين الدولية وميثاق حقوق الإنسان وقرارات الشرعية الدولية.

المجتمع الدولي والأمم المتحدة مطالبين بالتحرك السريع لحماية تلك المقدسات والأماكن التاريخية والتحرك لوقف تلك الانتهاكات للمقدسات الإسلامية والمسيحية وخاصة في المسجد الأقصى وكنيسة القيامة والحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل وإجبار سلطات الاحتلال الإسرائيلي على احترام حرمة الأماكن المقدسة وتنفيذ القرارات الأممية ذات الصلة وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق