اليوم الثلاثاء 26 أكتوبر 2021م
رفض 73% من طلبات الفلسطينيين لفلاحة أراضيهم في منطقة التماسالكوفية مبعدو كنيسة المهد يطالبون المقاومة بإدراج قضيتهم في صفقة التبادلالكوفية دعوات لمحاسبة جيش الاحتلال لاستهدافه المؤسسات الإعلاميةالكوفية نابلس: إصابة موظفين بالصليب الأحمر خلال اعتداء للمستوطنين في بورينالكوفية "الإسلامية المسيحية" تحذر من اعتداءات الاحتلال على المقبرة اليوسفية في القدسالكوفية القائد دحلان يهنئ الرئيس المصري بإلغاء تمديد حالة الطوارئالكوفية كيفية التخلص من بقع الوجهالكوفية قلاية البندورة.. الطبق الحاضر على موائد الفطور في الهواء الطلقالكوفية أهمية الحوار الاسري صحيا ونفسيا للأطفالالكوفية نساء تحت الشمس.. معرض فني لمناهضة العنف ضد المرأةالكوفية ماسة السردي... تعزف ألحان الحب والولاء للوطنالكوفية احوال الطرق وحركة المرور فى قطاع غزةالكوفية تمارين الصباحالكوفية الاحتلال يواصل التجريف في المقبرة اليوسفية بالقدسالكوفية بالأسماء|| داخلية غزة تنشر آلية السفر عبر معبر رفح الأربعاءالكوفية نادي الأسير: 34 أسيرة يقبعن في سجون الاحتلالالكوفية بحرية الاحتلال تهاجم الصيادين شمال شاطئ قطاع غزةالكوفية 7 أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام رفضا للاعتقال الإداريالكوفية صحة الاحتلال: 13 حالة وفاة و1038 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية الاحتلال يعتقل فلسطينيا بزعم محاولة التسلل من قطاع غزةالكوفية

تقليص الصراع

11:11 - 18 سبتمبر - 2021
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

بعد تجرية "أوسلو" المريرة والعقيمة مع الاحتلال  لمفاوضات السلام، والتي لم يكتب لها النجاح بسبب عقلية المحتل، ومن يسانده ويحالفه من أصحاب مدرسة الفكر الاستعماري، الذين يعتبروا أن  الاحتلال صاحب دولة تقوم على أراضيه، رغم أن العكس صحيح تماماً  بثبوت قرارات الشرعية الدولية ،وكافة المواثيق الأممية ،التي تعترف بوجود الانسان الفلسطيني وحقه في  حريته وأرضه وسيادته وعودته وتقرير مصيره من الأرض الذي طُرد وشُرد منها في العام 48.

مساعي الاحتلال الاسرائيلي وحكوماته المتعاقبة تقوم  على فكرة تفريع مضمون جَوهر الصراع من عناوينه ومحتواه، والأخذ به لمفاهيم فردية، ذات رؤية انعزالية استعمارية عبر تقليص الصراع، ضمن توصيف الحالة القائمة أنها صراع "إنساني" يقوم على المطالبة بالحقوق المعيشية التي تحتاجها متطلبات الحياة اليومية في اطار " اقتصادي" بحت، الذي لا يعترف بالشق السياسي للصراع الفلسطيني الاسرائيلي وأسبابه ونتائجه.

مساعي دولة الاحتلال لإظهار أن واقع "الصراع" من الممكن التوصل لحلول ترضي كافة أطراف النزاع عبر البوابة الانسانية الاقتصادية  البعيدة عن الحلول السياسية، التي تكفل لشعبنا الفلسطيني الحرية والدولة المستقلة ، كلها مساعي استعمارية  هزيلة وفاشلة، تهدف إلى اختزال وتقليص الصراع من أجل بقاء الواقع عما هوعليه.

لا بد من اضافة موضوعية عملية ملزمة للاحتلال من خلال مؤتمر سلام قادم، تضيف لمحتوى مؤتمر "أوسلو" اضافات نوعية ملموسة في الاطار السياسي تٌمكن شعبنا من انتزاع حريته واقامة دولته المستقلة ، ضمن سقف زمني محدد مٌلْزم للاحتلال والدول الراعية للمفاوضات ومؤتمر السلام.

قبل الختام : فكرة الاحتلال عبر مساعيه "تقليص لصراع"، وافراغه من مضمونه ومحتواه، مساعي لفكرة فاشلة لن تقدم أو تؤخر في استنهاض الواقع شيئاً، والأمل في انجاز فكرة حل الدولتين، ضمن مؤتمر قادم للسلام.

في الختام : المؤتمر العالمي للسلام إن كٌتِبَ له النجاح في الانطلاق قريباً على طريق انهاء الصراع، لا بد أن يكون مؤتمرا حقيقياً في الجوهر والمضمون لمؤتمر سلام عادل وشامل، يضمن في مدخلاته ومخرجاته قيام دولة فلسطينية ذات سيادة وطنية وسياسية مستقلة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق